«مجزرة الفجر» في حمص :260 قتيلاً ومبان سويت بالأرض

رفحاء اليوم . وكالات

 اعلن ناشطون في حي الخالدية في مدينة حمص وسط سوريا ظهر السبت ان اهالي الحي بدأوا تشييع القتلى الذين سقطوا جراء القصف المدفعي الذي نفذته القوات النظامية ليلا، والذين قدروا عددهم بحوالي 260.

وقال عضو الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبدالله في اتصال مع وكالة فرانس برس من حي الخالدية في حمص السبت “توقف القصف منذ الصباح الباكر، وخرج الناس لرفع الانقاض والبحث عن القتلى والجرحى والمفقودين (…) وبدأ تشييع عدد من القتلى بمشاركة الآلاف”.

وردا على سؤال قال العبدالله “الوضع هادئ الآن في مدينة حمص ولا تسمع طلقات النار، لكن هناك تصعيدا كبيرا في ريف حمص لاسيما في الرستن التي تتعرض للقصف”.

وقال احمد القصير المتحدث باسم مجلس الثورة في مدينة حمص “بدأت الصلاة على عدد من الشهداء في الخالدية، وانطلقت مواكب تشييعهم”، مضيفا “المساجد تكبّر والكنائس تقّرع الاجراس في حمص تحية لشهداء الخالدية”، ومؤكدا خروج “تظاهرات في كافة مناطق حمص تأييدا للخالدية”. وكان المجلس الوطني السوري المعارض اكد السبت ان القصف خلف 260 قتيلا ومئات الجرحى، في حين قال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان 217 مدنيا قتلوا خلال القصف الذي استخدمت فيه قذائف الهاون.

ولا يتسنى التحقق من هذه الحصائل من مصادر مستقلة.

لكن التلفزيون السوري الرسمي نفى السبت نفيا قاطعا ان يكون الجيش السوري قصف مدينة حمص او دخلها، معتبرا ان بث مثل هذه الانباء يندرج في اطار التصعيد “للتأثير على مواقف بعض الدول في مجلس الامن الدولي”.

واوضح عضو الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبدالله ان القصف الذي تعرض له حي الخالدية “كان عنيفا جدا وادى الى تسوية عدد من المباني بالارض فيما دمر عدداً من المباني تدميرا جزئيا، لكن القوات النظامية لم تتمكن من الدخول الى أي منطقة من المناطق الخارجة عن سيطرتها، الا انها تحاصرها بأعداد كبيرة من الدبابات”. وقال “ما جرى في الخالدية غطى على ما جرى في باقي احياء حمص التي تعرضت بمعظمها للقصف في نفس الوقت ايضا، مثل باب عمرو والبياضة والانشاءات ووادي العرب وباب الدريب وجب الجندلي وباب السباع والوعر”.

واعتبر العبدالله ان ما جرى هو محاولة من السلطات “لكسب المزيد من الوقت وبث حالة من الرعب في قلوب السوريين عامة لعلهم يتراجعون عن مظاهراتهم السلمية”.

وحذر احمد القصير من صعوبة الوضع الانساني في الخالدية وقال “لا نستطيع ايصال المساعدات الطبية وهناك نقص في الدم والمواد الطبية، وعدد كبير من الجرحى ما زالوا تحت الركام”.

وطالبت جماعة الاخوان المسلمين السورية السبت باحالة المسؤولين عن “المجزرة المروعة التي حصلت في حمص” فجرا الى القضاء الدولي داعية مؤسسات الاغاثة الدولية الى التحرك فورا لانقاذ الجرحى وبينهم العديد من النساء والأطفال.

وتعد حمص معقل الحركة الاحتجاجية ضد نظام بشار الاسد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب