«العمل» لـ«مستفيدي مهلة التصحيح»: لا تركنوا إلى طول المدة

  • زيارات : 295
  • بتاريخ : 10-يوليو 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : طالب وكيل وزارة العمل لخدمات العملاء والعلاقات العمالية زياد الصايغ أمس، الراغبين في الاستفادة من تمديد المهلة التصحيحية بالمسارعة في إتمام إجراءات التصحيح، وعدم الركون إلى أن التمديد مستمر حتى نهاية العام الحالي.

وقال الصايغ إنه توجد ثلاث إجازات رسمية تتخلل مدة تصحيح أوضاع العمالة المخالفة لأنظمة الإقامة والعمل، والمتمثلة في إجازتي عيد الفطر وعيد الأضحى، إضافة إلى إجازة اليوم الوطني.

وأوضح أنَّ جميع مكاتب العمل في مدن ومحافظات المملكة ستستمر في تقديم خدماتها للراغبين في تصحيح المخالفات والاستفادة من الفترة الثانية للمهلة التصحيحية خلال شهر رمضان على فترتين صباحية ومسائية.

وذكر أن مكاتب العمل ستستقبل العملاء في الفترة الأولى من العاشرة صباحاً وحتى الثالثة مساءً، وفي الفترة الثانية من الـ12 مساءً وحتى 12:30 بعد منتصف الليل، حتى الـ24 من رمضان.

وأضاف: «هذه الخطوة تأتي استمراراً لجهود وزارة العمل في استيعاب الراغبين في الاستفادة من تمديد المهلة التصحيحية حتى نهاية العام الهجري الحالي».

وحول المنافذ الإلكترونية للتصحيح، أفاد بأنه خلال الفترة الماضية أنجز أكثر من 92 في المئة من العمليات التصحيحية من طريق الخدمات الإلكترونية لوزارة العمل، و8 في المئة فقط من طريق المكاتب، مؤكدًا أنَّ إحصاءات وأرقام هذه العمليات التي تجاوزت حاجز 3.5 مليون عملية حتى الآن لا تعكس بالضرورة أعداد المستفيدين من العمالة المخالفة، إذ إن عدداً كبيراً منهم يقوم بأكثر من عملية تصحيحية في وقت واحد.

وفي شأن متصل، سمحت وزارة العمل خلال المهلة الجديدة من حملة التصحيح بالنقل للعمالة الوافدة بين الكيانات للرقم الموحد وفقاً لثلاثة ضوابط هي: أن يكون النقل للعامل الوافد لمرة واحدة فقط، وألا يتجاوز إجمالي عدد العمالة الوافدة المنقولة نسبة 20 في المئة من إجمالي العمالة في الكيان المنقول منه مع مراعاة تقريب العدد للأعلى بحد أدنى «واحد صحيح للكسور» على أن يتم احتساب النسبة 20 في المئة مع أول عملية نقل للعمالة، إضافة إلى أن يتم النقل بما لا يسقط الكيان المنقول إليه دون النطاق الأخضر، لافتةً إلى أنَّ هذه العملية يتم تنفيذها من طريق الخدمات الإلكترونية فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب