أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ” ‏هوس البارتيات “

” ‏هوس البارتيات “

خولة الشيحي*

‏في الآونة الأخيرة استشرت ظاهرة الحفلات بمناسبة وبدون مناسبة، لستُ طبعاً من كوكب آخر وقد حضرت الكثير من تلك الحفلات بأجوائها الصاخبة وما يصاحبها من بذخ وإسراف وإستعراض لفنون تقديم الضيافة وطاقم الخدمة، وعشرات الأنواع من الحلوى وصنوف المعجنات والمشروبات الباردة والساخنة، ناهيك عن موائد الأكل بأصنافها التي لاتعد ولاتحصى، بل وصل الأمر ببعضهن إحياء السهرة بمطرب أو مطربة فالديجيه لم يعد يملأ الأعين وبات مستهلكاً ولا يناسب فخامة السهرة، كل سيدة تلهث محمومة وراء الجديد والغريب تريد لحفلتها أن تتفرد وتتميز ويقال بأن سهرتك يا فلانة أجمل من سهرة علاّنة.

هل هو انعدام الثقة بالنفس لتغطي النقص بتلك الطريقة ؟ هل هي طريقة لتلفت انتباه المجتمع لها؟ هل هي شخصية فارغة لتلك الدرجة حتى تثبت حجمها ومكانتها بالمجتمع بتضخيم مناسباتها والاسراف في ضيافتها ؟الحمدلله الذي وهبنا العقل.
لقد فقدت المناسبات جوهرها وهدفها الأساسي فتحولت إلى حفلات كيدية فقدنا معها الطعم الحقيقي للفرح.
‏ليس الإسراف في المال هو الذي يهدد أرصدتنا فقط، بل حتى الإسراف في الفرح يهدد أرصدتنا من الفرح والبهجة الحقيقيةغير المصطنعة وغير المهدرة.
‏ومما يدهشني هو قدرة بعض السيدات على حضور كل حفلة وكل سهرة طوال أيام الأسبوع أحيانا مع نفس الأشخاص وأحيانا مع مجموعة أخرى، وأتساءل دوماً كيف يجدن الوقت لأزواجهن وأطفالهن وأهلهن وقبل كل هذا وذاك كيف يجدن لأنفسهن وقتاً للاسترخاء!

في رأيي أن السبب هو الفراغ الذي جعل الملل يتسرب لأنفسهن .

‏نصيحة أوجهها لكل من تقرأ مقالي :

إمنحي عائلتك وقتاً تقضينه معهم فالعمر ليس إلا مرة واحدة فأستغلي أيامك مع عائلتك وأسرتك، كافئي نفسك بوقتاً تسترخين فيه من صخب الحفلات التي لاتنتهي، غذي عقلك بالقراءة وخصصي لنفسك يوماً تكونين فيه بصحبة كتاب مفيد دينياً ودنيوياً فالمكتبات تغص بأنواع الكتب التي ترضي جميع الأذواق وتلبي كل الاحتياجات، إبحثي عن مواهبك وأشغلي نفسك بشئ يفيدك ويفيد المجتمع إسعي لتطوير ذاتك وأرتقي بنفسك عن تفاهات الحفلات التي باتت لا تضيف لنا أي شئ .

*كاتبة مقال في رفحاء اليوم ومؤلفة

عن خولة الشيحي

شاهد أيضاً

هنيئا لأهالي منطقة الحدود الشمالية

حــبـيـب ابـاقـريـن استبشر أهالي منطقة الحدود الشمالية خيرا بتعيين صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image