الرئيسية / محليات / ولي العهد: سنقضي على “الإخوان”.. ولن يوقفني عن الإصلاح إلا الموت

ولي العهد: سنقضي على “الإخوان”.. ولن يوقفني عن الإصلاح إلا الموت

رفحاء اليوم . متابعات : 

أجرت قناة CBS حوارًا مطولًا مع الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قبيل جولة أمريكية، يقوم بها سموه. موضحةً أن ولي العهد أحدث تغييرات ثورية داخل المملكة؛ حيث يعطي حقوق أكبر للنساء، ويشن حملة على الفساد.

وقد تطرق الحوار إلى عددٍ من الملفات الداخلية والخارجية والتي أجاب عنها ولي العهد، بوضوح وثقة أدهشت المتابعين، وكانت البداية مع ملف التشدد، حيث أكد الأمير محمد بن سلمان أن أسامة بن لادن جنّد 15 سعودياً لأحداث 11 سبتمبر، وأراد زعزعة العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، موضحاً أنه “قبل أحداث 1979، كنا نعيش حياة رائعة وطبيعية مثل بقية دول الخليج، النساء تقود، ويوجد دور للسينما”.

وعن المرأة السعودية، أكد ولي العهد أنه “ليس هناك فرق بين المرأة والرجل لدينا”، مشيرًا إلى أن “قوانين الشريعة واضحة، فليس هناك نصّ يوجب المرأة لبس العباءة السوداء”.

وعن إيران أكد ولي العهد أنها “اخترقت بعض أجزاء اليمن، والميليشيات الحوثية قامت بمناورات عسكرية على حدودنا، إضافة إلى إطلاقهم الصواريخ علينا”. وقال :”لا أستطيع تخيل أن أمريكا ستقبل بميليشيات على حدودها، وتطلق صواريخ على العاصمة واشنطن، أو على نيويورك أو لوس أنجلوس، ولا تفعل شيئاً”.

وفيما يتعلق بالحملة على الفساد، أكد الأمير محمد بن سلمان أن “ما فعلناه في السعودية بخصوص مكافحة الفساد كان ضروريًا، وجميع الإجراءات كانت قانونية” مشيراً في حوار مع قناة CBS الأمريكية، إلى أنه “تم استرداد أكثر من 100 مليون دولار في حملة مكافحة الفساد، والهدف منها ليس المال، وإنما معاقبة الفاسدين الذين انخرطوا في صفقات فاسدة”.

وهنا النصّ الكامل لمقابلة ولي العهد..


** عندما يُفكر العديد من الأمريكيين في المملكة العربية السعودية، فأول ما يتبادر إلى ذهنهم، أسامة بن لادن و11 سبستمبر، والإرهاب الذي جلبه إلى الأراضي الأمريكية؟

هذا صحيح، فأسامة بن لادن قام بتجنيد 15 سعوديًا في هجمات 11 سبتمبر بهدف واضح، ووفقًا لوثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وتحقيقات الكونجرس، أراد أسامة بن لادن خلق انشقاق بين الشرق الأوسط والغرب، وتحديدًا بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

** لماذا أراد أسامة بن لادن خلق هذه الكراهية بين الغرب والمملكة العربية السعودية؟
بسبب رغبته في خلق بيئة مواتية للتجنيد، ونشر رسالته الراديكالية للمجندين بأن الغرب يخطط لتدميركم، وفي الواقع لقد نجح في خلق هذه الكراهية.

** وكيف يتم تغيير ذلك؟ لأنه على ما يبدو أن ما تحاول القيام به هو تغيير الأمور في المملكة .
في الواقع، أعتقد أننا نجحنا على أصعدة كثيرة، خلال الثلاث سنوات المنصرمة. 

** ما هو أكبر تحدٍ أمامك؟
هنالك الكثير من التحديات، لكن أعتقد أن التحدى الكبير الذي يواجهنا هو أن يؤمن الناس بما نقوم به.

** هناك مفهوم واسع الانتشار بأن الإسلام الذي يُمارس داخل المملكة، قاسٍ، صارمٌ، وغير متسامحٍ، هل هذا الأمر حقيقي؟
من بعد عام 1979م، هذا أصبح حقيقة، كُنا ضحايا، ولا سيما جيلي الذي عانى من هذا الأمر بشكل كبير.

** ما كانت عليه المملكة العربية السعودية على مدى الأربعين عامًا المنصرمة، هل هذه هي السعودية الحقيقية؟
بالطبع لا، هذه ليست المملكة العربية السعودية الحقيقية، وأنني أطلب من المشاهدين استخدام هواتفهم الذكية لمعرفة ذلك، ويمكنهم البحث في جوجل عن السعودية في الستينات والسبعينات، وسوف يرون السعودية الحقيقية بسهولة من خلال الصور.

** وماذا كانت السعودية قبل عام 1979م؟
كنا نعيش حياة طبيعية جدًا مثل بقية دول الخليج، كانت النساء تقود السيارات، كانت هناك دور سينما في المملكة العربية السعودية، عملت النساء في كل مكان، كنا مجرد أشخاص عاديين يتطورون مثل أي بلد أخر في العالم حتى أحداث 1979م. واليوم، أعطيت النساء السعوديات – اللواتي كن غير ظاهرات في العلن – حقوقًا جديدة، مما يسهل عليهن بدء أعمال تجارية، والانضمام إلى الجيش، وحضور الحفلات الموسيقية والأحداث الرياضية.. وفي يونيو، سيكونون قادرين على الجلوس خلف عجلة القيادة، وقيادة سيارتهم الخاصة.

** هل هناك فرق بين الرجال والنساء في السعودية؟
نحن جميعًا بشر، وليس هناك فرق بيننا.

** لقد قلتُ “إعادة المملكة العربية السعودية إلى ما كانت عليه، إلى الإسلام المعتدل”، ماذا يعني ذلك؟
هناك العديد من الأفكار التي تتناقض مع طريقة الحياة في زمن الرسول والخلفاء. وهذا هو المعيار والنموذج الحقيقي الذي يجب أن نتبعه. فالقوانين واضحة جداً في الشريعة الإسلامية؛ مثلاً يجب على المرأة أن ترتدي ملابس لائقة ومحترمة، مثل الرجال، ولم تُحدد بشكل خاص العباءة السوداء، أو الغطاء الأسود للرأس، ويجب أن يكون القرار متروكاً تمامًا للمرأة لتختار أياً من الملابس اللائقة والمحترمة التي يجب عليها أن ترتديها.

** لقد وعدت بالشفافية والانفتاح، لكن هناك تقارير تفيد بأن عشرات الأشخاص الذين انتقدوا حكومتكم قد تم توقيفهم في العام الماضي، منهم اقتصاديين ورجال دين ومثقفين، فهل هذا حقًا مجتمعٌ مفتوحٌ وحرٌ؟
سنحاول التعريف بقدر المستطاع وبأسرع ما يمكن وتقديم معلومات حول هؤلاء الأفراد من أجل أن نضع العالم في الصورة وأن يكون على وعي بما تقوم به حكومة المملكة العربية السعودية لمكافحة الراديكالية.

** لكن إجابة السؤال يجب أن تكون حول انتهاكات حقوق الإنسان داخل البلاد؟
المملكة العربية السعودية تؤمن بالعديد من مبادئ حقوق الإنسان، في الواقع، نحن نؤمن إيماناً تاماً بفكرة حقوق الإنسان، لكن المعايير السعودية في النهاية ليست هي نفس المعايير الأمريكية، لا أريد أن أقول أنه ليس لدينا قصور في المعايير الخاصة بنا، بالتأكيد لدينا، لكن بطبيعة الحال، نحن نعمل على إصلاح هذه العيوب.

** ماذا حدث في فندق ريتز كارلتون، كيف تم هذا العمل؟ لقد تم تحويل فندق ريتز كارلتون إلى سجن؟
ما قمنا به في المملكة كان ضروريًا للغاية، وكانت جميع الإجراءات التي تم اتخذها تتوافق مع القوانين القائمة.

** هل كانت هذه مساعٍ لاستعراض القوة؟
هذه اتهامات ساذجة، فإذا كانت لدي السلطة، والملك لديه القدرة على اتخاذ مثل هذه الإجراءات ضد أشخاص مؤثرين، فنحن بالفعل لدينا القوة.

** كم من المال تم استرداده؟
حوالي 100 مليار دولار، لكن الهدف الحقيقي لم يكن الحصول على هذا المبلغ أو الأموال بصفة عامة، فالعبرة ليست في ذلك، لكن في معاقبة الفاسدين وإرسال إشارة واضحة بأن كل من ينخرط في صفقات فاسدة، سيواجه القانون.

** هل تعترف بأن ما حدث كان كارثة إنسانية، بوفاة 5000 مدني، وتجويع الأطفال في اليمن؟
إنه أمر بالغ الألم، وآمل أن تتوقف الميلشيات بالداخل عن استخدام الحالة الإنسانية لإثارة تعاطف المجتمع الدولي، فهم من يوقفون المساعدات الإنسانية، من أجل خلق مجاعة وأزمة إنسانية.

** هل هذا حقًا ما يحدث باليمن، حرب بالوكالة مع إيران؟
للأسف، تلعب إيران دورًا ضارًا.. فالنظام الإيراني يقوم على أيدولوجية خالصة، والعديد من عملاء القاعدة محميون في إيران وترفض تسليمهم إلى العدالة، ويرفضون تسليمهم إلى الولايات المتحدة، وهذا يشمل ابن أسامة بن لادن، القائد الجديد لتنظيم القاعدة، الذي يعيش في إيران، ويقوم بعملياته خارج إيران، ومدعوم من إيران.

** في حقيقة الأمر، ما سبب هذا الشقاق؟، أهي معركة دينية ؟
إيران ليست ندًا للمملكة العربية السعودية، وجيشها ليس من بين الجيوش الخمسة الأوائل في العالم الإسلامي، والاقتصاد السعودي أكبر من الاقتصاد الإيراني، إيران بعيدة عن أن تكون مساوية للسعودية؟!

** لقد رأيتك تدعو آية الله خامئني بـ”هتلر” الشرق الأوسط الجديد.. لماذا ؟
لأنه يريد التوسع، يريد إنشاء مشروع خاص به في الشرق الأوسط يشبه إلى حد كبير أفكار هتلر الذي أراد التوسع في إبان حياته، والعديد من دول العالم وأوروبا لم تدرك مدى خطورة هتلر في البداية حتى حدث ما حدث، ولا أريد أن أرى نفس الأمر يحدث مجددًا في الشرق الأوسط.

** هل تحتاج المملكة العربية السعودية إلى أسلحة نووية لمواجهة إيران؟
السعودية لا تريد الحصول على أي قنبلة نووية، ولكن دون شك، إذا طورت إيران قنبلة نووية، فسوف نتبعها في أقرب وقت ممكن.

** هل توجه نظرك صوب الدراسة والتعليم في المملكة العربية السعودية؟
تم غزو المدارس السعودية من قِبل العديد من عناصر جماعة الإخوان المسلمين، وإلى حد كبير، حتى الآن، لازالت هناك بعض العناصر المتبقية، وسوف يتم القضاء تماماً علىها خلال فترة قصيرة.

** هل تقول إنك ستقضي على هذا التطرف في النظام التعليمي؟
بالطبع، لن تقبل أي دولة في العالم أن يتم غزو نظامها التعليمي من قبِل جماعة من المتطرفين.

** معظم النساء الشابات اللواتي التقيت بهن عبر سناب شات، كن يطلبن مني الانضمام إليهن عبر التطبيق، وهذا تغيير كبير في ثقافة البلاد بأكملها.
لا أستطيع الإدعاء بأنني لعبتُ دورًا في هذا، فدائمًا ما كان السعوديون منفحتين على وسائل التواصل الإجتماعي والتكنولوجيا.

** أنت تتحدث عن التساوي في الأجور، بينما لا تستطيع النساء قيادة السيارة في هذه البلد، وهذا هو المكان الوحيد في العالم الذي لا تملك فيه النساء حق القيادة.
هذا الأمر لم يعد مشكلة بعد الآن، فاليوم، تم تأسيس مدارس قيادة لتعليم النساء وسيتم افتتاحها قريبًا، وفي غضون بضعة أشهر، ستقوم النساء بقيادة السيارة في المملكة، ولقد انتهينا أخيرًا من تلك الفترة المؤلمة التي لا يمكننا تبريرها.

** بالتأكيد، معظم الناس يسمعون عن القانون الذي سيسمح للنساء بقيادة السيارة في يونيو، ولكن هناك أيضًا قوانين وصاية يتعين على المرأة أن تمتثل لها، فلكي تسافر وحدها، عليها أن تحصل على إذن من أهل بيتها، وهذا الأمر يبدو خطوة للخلف؟
حتى اليوم مازالت المرأة السعودية لم تحصل على حقوقها كاملة، فهنالك حقوق منصوص عليها في الإسلام لا تمتلكها، ولكننا قطعنا شوطًا طويلاً جدًا، ويتبقى طريق قصير لنقطعه.

** ماذا تعلمت من والدك؟
الكثير والكثير من الأشياء، إنه يحب التاريخ كثيرًا، إنه قارئ من الدرجة الأولى للتاريخ ، كل أسبوع، كان يقدم لكل واحد منا كتابًا، وفي نهاية الأسبوع، كان يسألنا عن محتوى هذا الكتاب، الملك يقول دائمًا، “إذا كنت تقرأ تاريخ ألف سنة، فلديك خبرة ألف سنة”.

** عمرك 32 عامًا، ويمكنك حكم هذه البلاد للسنوات الخمسين القادمة؟
لا أحد يعلم كم سنة سأبقى على قيد الحياة، الله وحده فقط يعلم كم من الوقت سأعيش، وإذا ما كان المرء سيعيش 50 عامًا أو لا، ولكن إذا سارت الأمور بطرقها العادية، فهذا أمر متوقع.

** هل هناك أي شيء يستطيع إيقافك؟
فقط الموت.

 
 
 

عن ناشر رفحاء

شاهد أيضاً

مواطن يذهب للأحوال المدنية بالرياض لتسجيل مولودته فيحصل على شهادة وفاة تكبده معاناة طويلة

رفحاء اليوم . متابعات :  تعرّض مواطن في مدينة الرياض لخطأ إجرائي أثناء سعيه لتسجيل …