الرئيسية / محليات / “موجة” تخريب إلكتروني تستهدف وزارات وجامعات

“موجة” تخريب إلكتروني تستهدف وزارات وجامعات

رفحاء اليوم . متابعات : تلقت جهات حكومية تحذيرات من جهات عليا بالتحوط من هجمات إلكترونية تضرب مواقعها، وذلك بعد رصدها مجاميع قراصنة قامت بتحديد مواقعها الإلكترونية تمهيداً لاختراقها، محذرة المواقع المستهدفة باتخاذ إجراءات وقائية، والتحوط من أي هجوم إلكتروني قد يضربها.

وقالت مصادر مطلعة أن وزارة الداخلية، استبقت تلك الهجمات بإطلاق تحذيرات أبرقتها لجهات عليا تطلب فيها تنبيه وزارات عقب ورود معلومات عن عزم مجاميع قرصنة إلكترونية غير معروفة القيام بهجمات على عدة مواقع إلكترونية لجهات حكومية.

وكشفت المصادر أن المواقع الإلكترونية الحكومية التي تم تحديدها من قبل مجاميع القرصنة شملت وزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارات أخرى، وعددا من الجامعات الحكومية، كأهداف أكدت تلك المجاميع عزمها القيام بهجمات إلكترونية تخريبية عليها.

وشددت على صدور توجيهات تقتضي التنبيه لما رصدته الداخلية من معلومات، واتخاذ إجراءات وقائية، والتحوط والحذر من أي هجوم إلكتروني يضرب تلك المواقع المستهدفة وغيرها.

إلى ذلك، علق الخبير والمبرمج بكلية التقنية بجدة فايز البركاتي لـ”الوطن”، أن عشرات القراصنة ينضمون لعمليات الاختراق وتعطيل المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية، وقال إن أغلبية تلك الهجمات تهدف لحجب الخدمة، بعضها يستمر ساعات وبعضها لدقائق، بحسب قوة الهجوم وقوة تحمل المواقع الإلكترونية، مؤكدا أن المجموعات التي تحاول ضرب المواقع الإلكترونية لم تستطع الوصول إلى اختراق جدي حتى الآن.

يذكر، أن “الوطن” سبق أن نشرت في إبريل الماضي تقريرا يكشف عن تحركات جهات الاختصاص “المركز الوطني لأمن المعلومات” لرفع مستوى الوعي والاطلاع على التعليمات الأمنية الخاصة بكل جهة حكومية.

ولم تكتف الجهات الحكومية بتوعية الموظفين وإرشادهم، إذ حذرت من عدم تطبيق السياسات العامة والإجراءات الأمنية الخاصة بحماية المعلومات، إضافة إلى تنبيه الموظفين لعدم الدخول لروابط ومواقع إنترنت مشبوهة، أو مرفقة بالبريد الإلكتروني، خشية احتوائها على برامج قرصنة، أو اختراقات لسرقة البيانات.

عن ناشر رفحاء

شاهد أيضاً

الرياض: القبض على 3 اعتدوا على وافد وسرقوا منه 65 ألف ريال وبطاقات مسبقة الدفع بـ400 ألف ريال

رفحاء اليوم . متابعات : ألقت شرطة الرياض القبض على 3 متهمين قاموا بالاعتداء على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image