أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الوباء كَالنَّارِ وأنتم وقودها

الوباء كَالنَّارِ وأنتم وقودها

بقلم الكاتبة . خلود الوبيري ـ رفحاء

أيها الناس، إن الوباء كالنار المشتعلة وأنتم وقودها فتفرقوا وَتُجْبَلُوا حتى لا تجد النار ما يشعلها فتنطفئ وحدها
قالها سيدنا عمرو بن العاص لأهل الشام أيام نزول طاعون عمواس
فلما سمعوا واستجابوا نجوا جميعاً ورفع الله عنهم البلاء
تتضح لنا هنا سـياسـة عمر بن العاص للقضاء على الــوباء حين قال تُجْبَلُوا ( أمرهم بالتباعد بالجبال )
وما هي إلا أيام وقُضي على الوباء حينها ليتركوا لنا نموذجاً حياً من الوعي والالتزام والاستجابة لولاة الأمر
ومع ما نعايشه هذه الفترة من انتشار كورونا المستجد يجب على الجميع الاقتداء بأهل عمواس حين استجابوا للنصح وتباعدوا ،
ورفع حس المسؤولية إتجاه المجتمع والوطن والحرص على تطبيق جميع سُبل الوقاية اللازمة مع تجنبنا جميع التنقلات والتجمعات غير الضرورية وأحترامنا للمسافة الآمنة فالتباعد مسؤوليتنا النابعة من وعينا والعودة بحذر واجبنا فعودة الحياة إلى طبيعتها قائم على مدى وعينا وتجاوبنا وفي ظل توجه ⁧السعودية ⁩للرفع الكامل للحظر للمصلحة العامة ولعودة الحياة الطبيعية
لابد أن يعي كل شخص سواء كان مواطن أم مقيم المسؤولية الملقاة على عاتقه وأن يبدأ بنشر الوعي وتطبيقه من نفسه وعلى من حوله فالجميع اليوم مسؤول تجاه وطنه ومجتمعه وعائلته وأحبائه
فالاستمرار بالوعي والتوجيه لابد منه للتحصين حتى نتمكن من التعايش والانتصار لأجل الجميع ولحياة أكثر طمأنينة وراحة ،
( كن واعياً لا تكن وقوداً ).

عن خلود الوبيري

شاهد أيضاً

أمانة الشمالية على قدم وساق…

خلود الوبير ـ رفحاء ـ بعد التوجيهات العليا الصادره بشأن الحد من انتشار فايروس كورونا …