الشباب يسعى لتعطيل “الكمبيوتر” الياباني

رفحاء اليوم . متابعات : يحل الفريق الأول لكرة القدم في نادي الشباب في تمام الساعه الواحدة من بعد ظهر اليوم “بتوقيت مكة المكرمة” ضيفا على كاشيوا الياباني في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2013، على ملعب هيتاشي كاشيوا بمدينة كاشيوا اليابانية، وكان الشباب بلغ هذا الدور بتخطيه الغرافة القطري ذهابا وإيابا في ثمن نهائي 3-صفر و 2-1.

وركز مدرب الشباب، البلجيكي ميشيل برودوم، على توفير مزيد من الانسجام بين لاعبيه، وعلى الأخص الجدد، لاعب الوسط البرازيلي رافينها، والكولومبي توريس، ونايف هزازي، كما استثمر فرصة تحضيره في كوريا الجنوبية لتعويد لاعبيه على الحد من سرعة الفريق الياباني، ومن ثم بناء الهجمة وتنوعها من الأطراف والعمق.

ويعيش الشباب حالة من الاستقرار الفني، بعد موسمين أشرف فيهما برودوم عليه.

وأنهى الشباب استعداداته للمواجهة بمعسكر إعدادي في كوريا الجنوبية، للتأقلم مع الأجواء المتشابهة بينها وبين اليابان، واجه خلاله فريق جوانجو الكوري وخسر أمامه بهدف نظيف، وختم المعسكر بمحاضرة فنية لبرودوم شرح خلالها نقاط القوة والضعف في الفريق الياباني بواسطة أشرطة الفيديو، وبناء على ما أعده مساعده، مسؤول الإحصاء البلجيكي ستاك بعد متابعته للفريق الياباني.

وبدأت التحضيرات الشبابية بمعسكر في جينك البلجيكية في 3 يوليو الماضي امتد إلى 18 منه، لعب الفريق خلالها عدة مباريات، كسب الأولى أمام هوتفين البلجيكي 8 /1، وكسب الثانية أمام مشيلين 3 /1، وكسب الثالثة أمام جينت 2 /1، وتعادل مع بيفرين سلبيا.

وعاد الشباب إلى الرياض، ودخل المرحلة الثانية من الإعداد، فلاعب الهلال وديا في 22 يوليو وفاز 2/ 1، ثم غادر إلى أبو ظبي الإماراتية في المرحلة الثالثة، وشارك في بطولة الوحدة الإماراتي الودية، وحل ثالثا بعدما تلقى خسارتين من الفتح السعودي، والوحدة الإماراتي، وكسب المنتخب الأولمبي الكويتي.

وعاد الفريق إلى الرياض ففاز وديا على الفيصلي 4/ 1، وخسر أمام النصر 2 /3.

ويعول الشباب على كثير من الأوراق الرابحة، مثل لاعبيه الجدد، إضافة لأحمد عطيف، والبرازيلي فرناندو مينجازو، وعبدالملك الخيبري، وعمر الغامدي.

ويعتمد الشباب على مهاجم وحيد، وخلفه خماسي خط الوسط، ويركز على الكرات العرضية لهزازي، الذي يتميز بدقة الكرات الرأسية، إضافة إلى اختراقات الثنائي رافينها وتوريس وخطورة القادم من الخلف فرناندو.

في المقابل، يدخل كاشيوا المباراة بدعم جماهيره، معتمدا على سرعته، ولياقته البدنية، ورغبته في الخروح بنتيجة إيجابية في عرينه.
ويحتل كاشيوا المركز الـ11 في دوري بلاده، وخاض 21 مباراة في الدوري المحلي هذا الموسم، وهو يتميز بقوته الهجومية بوجود الخبيرين البرازيليين في خط الوسط لياندرو دومينجيس “30 سنة”، وجورجي فاجنر “35 سنة” وفي المقدمة البرازيلي كلفيرسون جابرييل والياباني الشاب ماساتو كودو، بينما يعاني من ضعف الدفاع الذي يوجد فيه سوزوكي وكوندو.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب