الرئيسية / مقالات / أمير الشمال وطموحات المواطنين

أمير الشمال وطموحات المواطنين

خالد سطمي*

منذ أن وطأت قدماه أرض الشمال لا تجده إلا وهو منهمك في عمل وقائم بآخر وفي كل يوم نشاهد خبراً جديداً عن سمو أمير المنطقة حيناً ينزل للميدان ليطلع عن كثب ويصل للمواطن ويستمع إليه وحيناً يلتقي بالمسؤول يناقشه ويوجهه ويشجعه ويحثه على مضاعفة الجهد وتقديم أفضل الخدمات وإن كانت المدة التي قضاها سموه في المنطقة لا تزال في بداياتها والمواطنون يتطلعون في كل يوم لما يحقق آمالهم ويدفع بعجلة التنمية في منطقتهم على يد سموه ليكتمل البناء ويتحقق الهدف ويسعد الجميع فمنطقة الحدود الشمالية شهدت نهضة في عدد من المجالات تتابعت منذ تلك الزيارة المباركة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يرحمه الله قبل عشر سنوات وقال كلمته التي طارت بها الركبان إذ تتابعت سحب الخيرات على المنطقة ولا تزال منذ تلك اللحظة وإلى اليوم في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله والمنطقة في تقدم وازدهار غير أن هذا التقدم يعيقه بعض مقومات النهضة الأساسية وهي مسؤلية قادتها بالدرجة الأولى ونتطلع من سمو أمير المنطقة أن يعالج جوانب القصور فيها من أجل أن يتحقق من خلالها أهم مقومات التنمية وهي باختصار :

١- وعد الشمال لا تزال لم تحقق ما يصبوا إليه الشماليون في التوظيف والمسؤلية الاجتماعية والتعليم النوعي والذي تقدمه من خلال مدرستين فقط في عرعر وطريف غير كاف والمنطقة بحاجة ماسة لزيادة هذه المدارس لتتوازن الحركة العلمية ولتخريج المؤهلين في المنطقة من كافة مدنها .

٢- جامعة الحدود الشمالية لا تزال لم تحقق كثيراً من أحلام الشماليين فلا يزال طلابنا وأصحاب الشهادات العليا وأسرهم من أبناء المنطقة يبحثون عن فرصهم خارجها ولم تقدم للمجتمع التطوير والتدريب المطلوب منها كجامعة ولم تخرج خارج أسوارها .

٣- التعليم العام يتكرر تأخره كثيراً في الاختبارات المعيارية ومن أهمها التحصيلي ولا يزال العمل يركز على تحقيق بعض المكاسب ذات المدى القصير والأثر اليسير وإغفال بعض الأولويات .

٤- الخدمات الصحية وقفت عاجزة عن هجرة الشماليين للبحث عن العلاج .

٥- قطار الشمال لا يغطي سوى جزء بسيط من أرض منطقة الحدود الشمالية وأهالي المنطقة لا يزال في أذهانهم النقلة النوعية لمدن وقرى المنطقة التي تحققت بمرور خط التابلين بها وتراجع من لم يمر بها إذ المواصلات هي شريان الحياة ويخشون من تكرار التجربة وتراجع المدن التي لا يمر بها قطار الشمال.

ولا أخال سمو الأمير إلا وقد وضع كل هموم الشماليين نصب عينيه وجعلها هماً له وهدفاً يصبوا إليه

وثمت أمور أخرى غير أنها ليست بأهمية ما ذكر هنا رغم أهميتها ولا أخال سمو الأمير إلا وقد وضع كل هموم الشماليين نصب عينيه وجعلها هماً له وهدفاً يصبوا إليه وما التغيير والتطوير الذي تحظى به أمارة المنطقة الأ أحد مؤشرات الرغبة في العمل الجاد والمتواصل ونسأل الله أن يوفق سموه لكل خير وأن يعينه ويرزقه الأعوان الناصحين الأمناء وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والرخاء والتقدم في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين حفظهم الله وسددهم.

*خالد بن سطمي الشمري ـ رفحاء

عن خالد سطمي

شاهد أيضاً

رفحاء إلى متى ؟

تركي هايس الرخيص* ‏لطالما كانت رفحاء تفتقر للتطور في مجالات التسويق و السياحة و الترفيه …