الرئيسية / محليات / «التربية»: لا استثناءات في «تكافل» .. والصرف مرة واحدة خلال أيام

«التربية»: لا استثناءات في «تكافل» .. والصرف مرة واحدة خلال أيام

رفحاء اليوم . متابعات صحف

أكدت وزارة التربية والتعليم أن خدمات مؤسسة تكافل الخيرية ستشمل كل الطلاب والطالبات المنتظمين من المواطنين والمقيمين التي تعيقهم ظروفهم المادية عن تحقيق تطلعاتهم التعليمية، وأن المؤسسة ستحافظ على خصوصية وسرية بيانات من تقدم لهم المساعدة.

وقال الأمير فيصل بن عبد الله وزير التربية والتعليم: ”لن يتم قصر خدمات المؤسسة على المواطنين فقط، بل ستتجاوزها لكل المستفيدين، وأن مؤسسة ”تكافل” تستهدف الإسهام في بناء رؤية تكاملية تعزز الدور الاستراتيجي للوزارة، من خلال دعم من تعيقهم الظروف المادية عن تحقيق تطلعاتهم التعليمية، والذين تتحقق فيهم شروط ومعايير استحقاق الإفادة من خدمات المؤسسة، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى”.

يأتي ذلك وسط تأكيدات مصادر لـ”الاقتصادية” أن ”تكافل” ستبدأ بصرف مخصصات الطلاب المحتاجين خلال الأيام المقبلة، بعد أن أغلقت المؤسسة عمليات إدخال ورصد المحتاجين في مدارس التعليم العام الأسبوع الماضي، وأنها ستصرف على المحتاجين من الطلبة مرة واحدة مع بداية العام، ولديها نية صرفها مع بداية كل فصل دراسي، متى ما توافرت الموارد المالية، من خلال استثمار المؤسسة، والتبرعات من المحسنين.

وشدد الأمير فيصل بن عبد الله على أن ”تكافل” مؤسسة مستقلة إدارياً ومالياً عن وزارة التربية والتعليم، وقال: ”إن مؤسسة تكافل هي مؤسسة وطنية مستقلة تسهم في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للإنماء الاجتماعي التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ويرتكز دور المؤسسة على تلبية الاحتياجات الرئيسة لفئة محددة من الطلاب والطالبات، وتقديم أوجه الدعم التي تحقق الفارق، وتصل بالمستفيدين إلى تطلعاتهم من هذه المؤسسة، التي ستعمل في إطار يتصل بالمؤسسات الحكومية والأهلية المتخصصة في العمل الخيري، وستعمل على نقل تجارب عالمية انتهجت مسارات مهنية تضيف للعمل الخيري وجهاً جديداً من أوجه الشراكة المجتمعية”.

وأوضح وزير التربية والتعليم أن المؤسسة وضعت في منهجيتها أن الطالب والطالبة هما بوابة المستقبل وأساس الاستثمار الأول، ولن تقف التحديات أياً كانت أمام تحقيق تطلعاتهم التعليمية، وتلبية رغبتهم الوطنية في دعم عجلة التنمية وتحقيق القيمة المضافة، مبيناً أن الظروف الاجتماعية قد تقسو على البعض، وهي سنة الحياة، وواجبنا تهيئة وتوفير كل وسائل الدعم والتحفيز.

وأبان الوزير أن المؤسسة هي أحد أشكال التكافل الإسلامي القائم على التعاضد والتراحم، وأن من أهم استراتيجيات المؤسسة المحافظة على الخصوصية وحماية المعلومات، وتنفيذ نمط بحثي واستقصائي للتعرف على المستفيدين من خدمات المؤسسة.

وقال وزير التربية: ”إن رؤيتنا تستهدف بناء مؤسسة قائمة على تحقيق الأهداف الرامية إلى ترسيخ مفاهيم العمل الخيري المتخصص، والقيام به وفق رؤية واضحة الملامح، وتحقق القيمة المضافة والعائد الإيجابي المأمول، وأنه يأتي انطلاقاً من المسؤولية التي تتجاوز محيط المدرسة إلى العوامل المؤثرة في المسيرة التعليمية، التي من أهمها الواقع المعيشي لبعض الطلاب، وأن أعمال مؤسسة تكافل الخيرية ستشمل كل الطلاب والطالبات المنتظمين في مدارس التعليم العام بكل مراحلها وتخصصاتها، الذين تتحقق فيهم شروط ومعايير استحقاق الإفادة من خدمات المؤسسة، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى”.

ودعا الأمير فيصل بن عبد الله إلى السعي لتحقيق خاصية صفة التراحم التي وصف الله بها المسلمين في كتابه، والعمل كالجسد الواحد، مشيداً بكل دور اجتماعي خيري يستهدف الأسرة، التي تسهم في تحقيق الهدف الأسمى لمؤسسة تكافل وهو دعم الطالب والطالبة.

عن admin

شاهد أيضاً

مواطنة تضع خمسة توائم بولادة طبيعية في مستشفى النساء بأبها

رفحاء اليوم . متابعات : وضعت امرأة تبلغ من العمر 29 عامًا، 5 توائم بولادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image